القمح

يعتبر القمح واحداً من أهم المحاصيل الغذائية بالإضافة للأرز والذرة. القمح هو أحد محاصيل الحبوب التي يرجع منشأها إلى منطقتي الشرق الأدنى والمرتفعات الأثيوبية. لكن يتم الآن زراعة المحصول بكافة أنحاء العالم.  في عام 2007 تم تقدير الإنتاج العالمي من القمح بـ 607 مليون طن مما جعله يحتل المركز الثالث من حيث الأهمية بعد الذرة 784 مليون طن سنوياً والأرز 651 مليون طن.  في عام 2009 وصل إنتاج القمح العالمي إلى 682 مليون طن، مما جعله يحتل المركز الثاني من حيث الأهمية بعد الذرة (817 مليون طن)، بينما إحتل الأرز المركز الثالث (679 مليون طن)، عالمياً يتم زراعة ما يقارب من 220 مليون هكتار من القمح سنوياً مغطياً بذلك أكبر مساحة مزروعة لمحصول. الدول الرئيسة المنتجة للقمح بالترتيب الصين، الهند، الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا وفرنسا.

التصنيف:
العائلة:
النجيلية
جنس:
Triticum
الأهمية الإقتصادية:
مناطق الزراعة:
يحتل القمح 480 ألف هكتار. مناطق الإنتاج الرئيسية هي مشروع الجزيرة. مشروع حلفا الجديدة، مشروع الرهدا ولاية نهر النيل ، مشروع الشمال، ولاية النهر الأبيض . ويعتبر مشروع الجزيرة من أكبر واضخم المناطق إنتاجية. ينمو القمح بالشهور الباردة(فصل الشتاء) بالتناوب مع القطن والفول السوداني والسورجوم.يعتبر القمح من اهم المحاصيل نظراً لأهميتة لتأمين الغذاء وإرتفاع أسعار السلع الأساسية .
الأصناف الرئيسية:
خليفة، تاكانا، إمام، النيلان وأركينا. إن معدل المحصول في السودان هو 2.5 طن/هكتار مقارنة بمعدل إنتاجه عالمياً 2.8 طن /هكتار.
المعلومات التسويقية والإستخدام:
الإستخدام:
يستخدم بشكل أساسي بالغذاء، وبالأعلاف
الأسواق:
إن الإنتاج المحلي من القمح غير كاف لتلبية الإحتياجات ويتم الإستيراد لتغطية العجز. وصلت إنتاجية القمح عام 2009 إلى 400.000 كيلو ولكن الأراضي المزروعة والحقول متنوعة بشكل كبير لسبب ظروف جفاف الطقس وعوامل أخرى. تستورد السودان حوالي 80% من الإحتياجات السنوية . تستهدف السودان حالياً جذب الاستثمارات من الخليج الفارسي والصين لزيادة الانتاج ليصل إلى معدل الإستخدام السنوي. رجوعاً إلى بيانات وزارة زراعة الولايات المتحدة الأمريكية فإن السودان تستهلك 2 مليون مترى طن من القمح في عام 2010 – 2011 .
إدارة المحصول:
طرق و ظروف الزراعة:
نوع التربة:
ينمو القمح بمختلف أنواع التربة من التربة الرملية إلى كافة أنواع التربة الثقيلة. تعتبر رطوبة التربة الجيدة عامل أساسي للإنتاجية الجيدة. إن التربة الطينية الغنية بالعناصر وجيدة التهوية ذات درجة حموضة من 5,5 الى7,5 والتربة السوداء هي التربة المثالية للقمح.
درجات الحرارة:
من بين كل المحاصيل يعتبر القمح أكثر تكيفاً وأكثر غلة وينمو القمح في المناطق الباردة على درجات حرارة 10 – 24 مئوي ولذلك يزرع في المناطق المرتفعة عن سطح البحر للحصول على أفضل محصول.
الإحتياجات المائية:
توافر المياه مهم جداً خصوصاً للإنبات وفي بداية نمو المحصول وتطوره. إن عملية الري حرجة خلال عملية التلقيح من أجل الإنتاجية الجيدة وكمية الحبوب. مشاريع الإنتاج الجديدة في شمال السودان تسقى من خلال محاور الرش بينما الأراضي الأخرى تسقى بالغمر.
الإحتياجات الغذائية:
يجب إجراء تحليل للتربة لمعرفة المحتوى من العناصر الغذائية و تحديد برنامج التسمييد وفقاً لذلك
طرق الحصاد:
يكون الحصاد عادةً في أواخر إبريل ويستمر لشهر مايو.
طرق الحصاد:
المشاريع الكبيرة يحصد ميكانيكياً، والمزارع الصغيرة يحصد يدوياً.
فترات الزراعة:
يحتاج القمح عادة إلى 110-130 يوم ما بين الزراعة والحصد يعتمد ذلك على المناخ، نوع البذرة، ظروف التربة. إن الفترة المناسبة لزراعة القمح بالسودان هي منتصف أوكتوبر وحتى منتصف نوفمبر. إن التأخر بعملية زراعة البذور لديه تأثير سيء على إنتاجية المحصول.

Crop Compendium

مصدر المعرفة للمزارعين، الباحثين و الإستشاريين.

الإصدارات الدورية

"Courier" هى مجلتنا الزراعية الموجهة للمزارعين، الإستشاريين، التجار و لأي شخص مهتم بالمجال الزراعي.

Copyright © Bayer AG