السكر

تعد البرازيل رائدة إلى حد كبير في إنتاج السكر (37.2 مليون طن) وتصدر (25.2 مليون طن). إن مجموع التداول في السكر في جميع أنحاء العالم يصل إلى 53 مليون طن. وتأتي تايلاند ثاني أكبر بلد مصَدر بما يقارب 5.1 مليون طن وأستراليا تأتي بالمرتبة الثالثة بما يقارب 3.6 مليون طن. ولكن هناك ايضاً بلدان رائدة منتجة أخرى كالهند والإتحاد الأوروبي والصين، إن أسعار السكر إرتفعت ليس فقط نتيجة الزيادة السنوية في الإستهلاك ولكن أيضاً نتيجة زيادة معدل إستخدام الإيثانول كوقود حيوي.

التصنيف:
العائلة:
Poaceae
جنس:
ساكاروم أوفيشينرم لـ / Saccharum officinarum L.
الأهمية الإقتصادية:
مناطق الزراعة:
تعتبر السودان في المرتبة الثالثة لإنتاج السكر في إفريقيا بعد جنوب إفريقيا ومصر. وتنتج السودان ما يقارب 1 مليون طن من السكر سنوياً ويتم تصدير حوالي 0.2 مليون طن في السنة . ومع ذلك فإن البلاد تعاني عجز في السكر، حيث أن الإستهلاك السنوي في السودان يصل إلى 1.6 طن سنوياً. عموماً هناك إمكانيات هائلة لإنتاج السكر والإيثانول. وقد سبق أن تم تصدير الإيثانول عام 2009. يزرع محصول القصب حول العالم بين خطي عرض 22 شمالاً و 22 جنوباً وأحياناً بين خطي عرض 33 شمالاً و33 جنوباً. قصب السكر ينمو على مدار السنة (12 شهر) ولذلك ينتج كمية أعلى من السكر أكثر من سكر البنجر مما يجعله المحصول الأساسي للسكر في المناطق الإستوائية.
الأصناف الرئيسية:
تتنوع الأصناف المحلية لقصب السكر في السودان وتشمل: ب ج 9738، ب ج 82105، كو سي 671 و تك 75-3. هناك العديد من الأصناف في السودان أستنسخت من دول مختلفة كدولة البحر الكاريبي وأمريكيا اللاتينية وحتى جنوب شرق آسيا.
المعلومات التسويقية والإستخدام:
قَدر معدل محصول قصب السكر في السودان بما يقارب 100 طن للهكتار الواحد وهو ما يقارب 9.7 طن من السكر للهكتار الواحد.
الإستخدام:
قَدر معدل محصول قصب السكر في السودان بما يقارب 100 طن للهكتار الواحد وهو ما يقارب 9.7 طن من السكر للهكتار الواحد.
إدارة المحصول:
طرق و ظروف الزراعة:
نوع التربة:
عادة التربة الطينية أو الطفيلية الأكثر فعالية لتحقيق إنتاج عالي من المحصول بما ما لديها من تهوية جيدة ومحتوى كافي من العناصر الغذائية الغنية. ينمو ويتطور قصب السكر بشكل أفضل في التربة ذات درجة حموضة محايدة 6.5 – 7 .
درجات الحرارة:
يزرع قصب السكر في المناخ القاري أو الشبه قاري ويحتاج في مرحلة النمو الخضري ما بين 25 – 30 درجة مئوية. درجة الحرارة من 15- 18 درجة مئوية تتسبب في إعاقة بالنمو. يبدأ تركيز السكر في النبات بسرعة كبيرة في مراحل النمو المتأخرة لقصب السكر (من مرحلة2-3 أشهر) وعلى درجة حرارة 18 – 22 درجة مئوية.
الإحتياجات المائية:
يتطلب محصول قصب السكر كحد أدنى من الري إلى ما يعادل 600 ملم من مياه الأمطار. في السودان يتم الري بالغمر وتختلف الإحتياجات المائية للمحصول خلال مراحل النمو والتطور المختلفة. إن تنظيم إمدادات المياه في المحصول يعتبر عامل أساسي ينعكس على الإنتاجية.
الإحتياجات الغذائية:
يجب إجراء تحليل للتربة لمعرفة المحتوى من العناصر الغذائية و تحديد برنامج التسمييد وفقاً لذلك.
طرق الحصاد:
يتم الحصاد الأولي لمحصول قصب السكر بعد الزراعة من 10 – 12 شهر. تعاد زراعة النباتات عادة كل 5 سنوات على الرغم من وجود إحتمالية الإبقاء على الزرع لمدة تصل إلى 10 سنوات
طرق الحصاد:
يتم الحصاد ميكانيكاً.

Crop Compendium

مصدر المعرفة للمزارعين، الباحثين و الإستشاريين.

الإصدارات الدورية

"Courier" هى مجلتنا الزراعية الموجهة للمزارعين، الإستشاريين، التجار و لأي شخص مهتم بالمجال الزراعي.

Copyright © Bayer AG