السورجوم

يعتبر السورجوم هو خامس أهم محصول حبوب عالمياً ويستخدم للطعام، لعلف الماشية ولإنتاج المشروبات الروحية. كونه جافاً ويتحمل الحرارة ( أكثر من الذرة، فول الصويا والقمح) ، إنه مهم جداً خاصة في المناطق القاحلة بالعالم. بشكل شامل فإنه يعتبر محصول غذائي مهم في إفريقيا ووسط أمريكيا وجنوب آسيا. تشير دراسات منظمة الأغذية والزراعة على الى أن أكبر منتج لمحصول السورجوم عام 2009 هي الولايات المتحدة الأمريكية. بمعدل 9.7 مليون طن. إن البلدان الأربعة الأساسية لإنتاج السورجوم بالترتيب التنازلي هي الهند، نيجيريا، السودان (حوالي 4.7 مليون طن) و أثيوبيا. تشير التقارير إلى إن متوسط الإنتاج السنوي عام 2010 عالمياً وصل 1.37 طن/هكتار وقد حقق الأردن أكثر نسبة إنتاج (12.7 طن/هكتار) أما في الولايات المتحدة الأمريكية وصلت نسبة الإنتاج إلى 4.5 طن/هكتار. يعتبر السورجوم غذاء أساسي لأغلبية سكان السودان. ما عدا مناطق الشمال (نهر النيل و الولايات الجنوبية) حيث أن استخدام القمح أكثر شيوعاً .

التصنيف:
العائلة:
النجيلية
جنس:
سورجوم
الأهمية الإقتصادية:
مناطق الزراعة:
يعتبر محصول السورجوم أكبر محصول (حسب المساحة) في السودان حوالي 6.5 مليون هكتار عام 2009 وذلك حسب (منظمة الأغذية والزراعة). وكانت معظم هذه الزراعات بعلية . التوزيع جغرافياً : ولاية غادريف ( الجانب الشرقي للسودان) هى أهم مناطق إنتاج السورجوم حيث تصل المساحة المنزرعة سنويا بما يقدر 5 – 6 مليون فدان مرتبطة أساساً بالمزارع الكبيرة حيث تستخدم الزارعة الميكانيكية.
الأصناف الرئيسية:
أكثر الأنواع السائدة التقليدية: وادي أحمد، عرفة جادامك، تابت و دابر الذي يزرع زراعة بعلية.خاصةً في منطقة جادريف أما الأصناف المروية تستورد من جنوب إفريقيا والهند وأمريكيا. أما صنف عروسة الرملة يزرع بالأراضي الرملية في غرب السودان (دارفور وكوردوفان).
المعلومات التسويقية والإستخدام:
يعتبر السورجوم أهم محصول كمصدر غذائي في السودان. حيث يغطى السورجم حوالي 70% من الاحتياجات الغذائية
الإستخدام:
الغذاء، الأعلاف.
الأسواق:
قامت السودان بالثمانينات والتسعينات بتصدير بعض الكميات بينما عام 2000 وصلت الكمية المصدرة إلى صفر. في نفس الوقت بدأت السودان بإستيراد 300 – 400 ألف طن سنوياً لتغطية إحتياجاتها.
إدارة المحصول:
طرق و ظروف الزراعة:
نوع التربة:
يجود في التربة الطينية الصفراء جيدة الصرف . والسورجوم من المحاصيل الأكثر تحملاً للملوحة.
درجات الحرارة:
يجب أن يتم زراعة السورجوم عندما تصل درجة حرارة التربة إلى 17 درجة مئوية ويتطلب معدل درجات حرارة يصل إلى 25 درجة مئوية على الأقل لإنتاج محصول أعلى من الحبوب والحصول على أقصى تمثيل ضوئيعند درجة حرارة 30 مئوية. إن درجات الحرارة خلال الليل التي تصل أقل من 13 درجة مئوية لعدة أيام يمكن أن تؤثر بشدة على إمكانية إنتاج الحبوب.
الإحتياجات المائية:
يستطيع محصول السورجوم أن يتحمل الجفاف وأيضاً بأن ينمو بشكل إقتصادي بالمناطق التي يقل فيها هطول الأمطار أقل من 450 ملم. للحصول على حقول ذات إنتاجية عالية يجب الرى شهريا بكمية مياة تعادل 100 ملم من الأمطار وذلك فى حالة عدم سقوط أمطاركافية .
الإحتياجات الغذائية:
يجب إجراء تحليل للتربة لمعرفة المحتوى من العناصر الغذائية و تحديد برنامج التسمييد وفقاً لذلك. السماد العضوي والأسمدة النتروجينية هم المصادر الأساسية لتغذية النباتات عند توافر الأمطار أو الرى
طرق الحصاد:
يتطلب محصول السورجوم ما بين زراعته وحصاده حوالي 105 يوم.
طرق الحصاد:
يحصد يدوياً ويترك بالهواء الطلق حتى يجف تماما وحتى تصل درجة الرطوبة في الحبوب أقل من 10%.
فترات الزراعة:
عادة تتم الزراعة من منتصف يونيو إلى منتصف يوليو. إن التوقيت مهم جدا لتحقيق محصول إقتصادى نظرا لطول موسم النمو (90 – 120 يوم) والزراعة في وقت متأخر يؤدى الى خسارة في الإنتاج . معدل البذور عادة يكون 3كغم/فدان لإنتاج 42000 – 52000 نبتة بالفدان. في المناطق البعلية يزيد المعدل ليصبح 3.5 كجم /فدان وذلك للتعويض عن الظروف الغير مناسبة.

Crop Compendium

مصدر المعرفة للمزارعين، الباحثين و الإستشاريين.

الإصدارات الدورية

"Courier" هى مجلتنا الزراعية الموجهة للمزارعين، الإستشاريين، التجار و لأي شخص مهتم بالمجال الزراعي.

Copyright © Bayer AG